John Essmat جون عصمت - Digital marketing Consultant | Global Content Marketing

يُعد كتاب "تسويق المحتوى العالمي" دليلك الشامل لتنفيذ خطة محتوى فعالة  في رحلتك نحو إنشاء محتوى مميز يحقق أهدافك الاستراتيجية والتسويقية.

 

المعلومات الأساسية:

إسم الكتاب: Global Content Marketing: How to create great Content

سنة النشر : 2014

عدد الصفحات :256

إسم المؤلف : Pam Didner

التقييم على أمازون : 4.3/ 5

 

مقدمة عن الكتاب

 

تتحدث Pam Didner في صفحات هذا الكتاب عن معادلة رابحة في صناعة المحتوى، وتقدم رؤيتها العميقة شرحًا وافيًا لسيكولوجية العملاء وما يناسبها من استراتيجيات تسويقية، لذلك ستجد أن هذا الكتاب سوف يفتح آفاقًا جديدة حول التسويق الرقمي وإنشاء المحتوى والتخطيط القوي مع فريق العمل جنبًا إلى جنب مع آخر الاتجاهات الحديثة في صناعة المحتوى ، ما سيسمح لك بتقوية شركتك ووكالتك التسويقية على المستويين الداخلي والخارجي، من خلال إنشاء فريق أفضل وأكثر تنظيماً وتحقيقًا للأهداف، ومن خلال تنفيذ خطط العمل التسويقية الأكثر فعالية، أو حتى كصانع محتوى يهدف إلى صناعة محتوى أكثر تاثيرًا وتحقيقًا للأهداف.

 

هذا الملخص مناسب لك إن كنت:

  • رائد الأعمال الذي يريد توسيع نطاق أعماله والوصول إلى جماهير أوسع باستخدام استراتيجيات التسويق الرقمي
  • واحد من الطلاب والخريجين ممن لديهم شغف بالتسويق 
  • واحد من مؤسسي الشركة الناشئة الذين يريدون اكتساب المزيد من المعرفة حول مجال الأعمال ومجال التسويق.
  • صانع محتوى أو content creator تبحث عن تحسين وتطوير المحتوى التسويقي الذي تقدمه لعملائك.

 

ملخص الكتاب

نحن نعيش اليوم في عالم ديناميكي بامتياز، تنتقل المعلومات بسرعة ، وتتغير توقعات العملاء باستمرار ، وتبدأ الشركات  تدريجيًا في التخلص من ممارسات التسويق التقليدية.

 ألق نظرة على شبكة الإنترنت ، لم تعد الحدود موجودة وأصبح التحول من المحلي إلى العالمي في متناول أيدينا فقط إذا عرفنا المسار الصحيح.

في رحلة التصفح اليومية ، نسمع باستمرار عن مصطلحات مثل التسويق الرقمي والتواجد عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي وما إلى ذلك، وبالتالي مع كثرة تدفق و توفر العديد من البيانات والمعلومات المتغيرة باستمرار (والمتناقضة أحيانًا)، يتكرر سؤال واحد:

 كيف يمكننا معرفة الصواب من الخطأ عندما يتعلق الأمر بخطة إنشاء تسويق مؤثر لمنتجاتنا؟

لحسن الحظ ، قام متخصصون مثل الكاتبة "بام ديدنر" بالاجابة عن ذلك!

يحدد هذا الكتاب الممارسات الصحيحة لبيئة صناعة المحتوى الأكثر تاثيرًا في الجمهور، ويتعمق أيضًا في كيفية تنفيذ هذه الممارسات لتطوير أعمالك بشكل مستمر

 

الدروس الثلاث الرئيسية في هذا الكتاب: 

 بشكل عام، يمكن استخلاص ثلاث دروس رئيسية من هذا الكتاب:

 

  • هناك صيغة سحرية يمكنك اتباعها للاقتراب من أهدافك التسويقية: العناصر الأربعة 4p's
  • التواصل أمر بالغ الأهمية لفريق متجانس وعمل ناجح.
  • يعد المحتوى المخصص أحد أكثر الطرق فعالية للحفاظ على ولاء عملائك وتفاعلهم المستمر.

الآن ، دعونا نتعرف أكثر على مقصد الكاتب و ما الذي تعنيه هذه الدروس الثلاث

 

الدرس 1: العناصر الأربعة 4P'sهي بداية رائعة للمسوق الذي يتطلع إلى تحريك الأمور.

يمكن للمحتوى عالي الجودة والترويج الرائع أن يحقق نجاحًا على المدى الطويل لشركتك، ولكن من أجل القيام بذلك ، ستحتاج إلى استراتيجية تسويقية مركزة وواضحة، والحروف الأربعة هي كلمة السر:

بالحرف P الأول ، والذي يعني التخطيط  Planning هذا يعني تحديد أهداف لحملتك وإطار عمل لتحقيقها.

يغطي الجزء P الثاني الجزء المنفذ ، وهو الإنتاج Production  ومع ذلك ، سوف تحتاج إلى إنشاء جمهورك المستهدف قبل صياغة المحتوى الخاص بك. يمكنك القيام بذلك عن طريق إجراء أبحاث السوق لمعرفة ما يحتاجون إليه وما إذا كان بإمكانك تقديم ذلك.

لقد حصلت على الخطة والمحتوى ، ولكن كيف يمكنك مشاركتها مع الأشخاص؟ من خلال الترويج لها .Promotion 

في الوقت الحاضر ، هناك العديد من المنصات التي يمكن أن تساعدك في تسويق منتجك ، ولكن عليك أن تأخذ خطوة إلى الوراء وتتأكد من المكان الذي يقضي فيه جمهورك المحتمل وقتهم. بهذه الطريقة ، ستعرف بالتأكيد المنصة الأفضل لترويج لمنتجك للحصول على أفضل النتائج.

أخيرًا ، تريد العمل على تحسين المحتوى الخاص بك أو ما يعرف بالوصول للتميز perfection لتحقيق ذلك الهدف عليك تجربة واختبار مزيج وأنماط مختلفة من المحتوى مع جمهورك ومعرفة ما هو الأفضل ( مقالات - مقابلات - كتب الكترونية - مواد مصورة وفيديو - صور تفاعلية - انفوجراف - رسائل قصيرة) حاول استخدام مقاييس الأداء لقياس نجاح حملتك واكتساب رؤى واستنتاجات مهمة لحملاتك المستقبلية.

 

الدرس الثاني: يجب على الشركة التي تريد تحقيق نمو مستدام وطويل الأمد أن تتواصل بكفاءة.

ليس سراً أن التواصل هو مفتاح كل علاقة صحية.

عندما يتعلق الأمر بإدارة الأعمال التجارية ، فإن تحفيز الموظفين هو عامل النجاح المحدد. وبالتالي ، فإن الحفاظ على علاقة جيدة مع موظفيك والتأكد من أنهم يعملون أيضًا كفريق واحد سيعزز بالتأكيد قوة شركتك.

في تسويق المحتوى ، يعد الفريق المتجانس أعظم الأصول التي يمكن لأي كيان تسويقي إمتلاكها. لماذا ا؟ لأن جلسات العصف الذهني Brainstorming والتخطيط تحدث جميعها داخليًا بين أعضاء فريقك، ما يعزز من خبراتهم المكتسبة بمرور الوقت مع معرفتهم بأفضل وأقصر الممارسات التى تؤدي لصنع محتوى ناجح.

قبل تولي الخطة التنفيذية لمحتوى ما ، تأكد من أن كل شيء محدد بوضوح، ليس فقط الأدوار ولكن المسؤوليات وهيكل وصلاحيات فريقك. 

إليك بعض الأسئلة التي قد ترغب في الإجابة عليها:

 هل عملية صنع القرار مركزية أم لامركزية؟

 من هم اللاعبين الرئيسيين في عملية العصف الذهني والأفكار؟

 ما هي أدوارهم ومسؤولياتهم؟

عندما يتم وضع كل شيء بوضوح ، يقل احتمال مواجهة فريقك للنزاعات أو هدم روح الفريق والانسياق خلف إنجازات فردية. سيؤدي هذا بالتأكيد إلى تحسين التواصل الفعال وتقوية الروابط الداخلية لشركتك.

 

الدرس 3: المحتوى المخصص للعملاء هو مستقبل التسويق.

هناك أشياء معينة تتبادر إلى أذهاننا عندما نتحدث عن المحتوى المخصص أو customized content إنه ينطوي على مفاهيم مثل( محددة ، وهادفة ، وفريدة ، وفردية) لكن لماذا هذا؟

بالعودة للوراء، نجد أن مفهوم المحتوى المخصص قد ارتبط بطريقةٍ ما بمفهوم البيانات الضخمة. بمجرد أن أدرك المحللون أهمية البيانات الرقمية الجماعية وقدرتها على استخلاص رؤى وبيانات هامة منها ، تغير التسويق بشكل كبير.

يمكن للشركات الآن الوصول إلى المعلومات المتعلقة بالمجموعات المستهدفة وتفضيلاتهم باستخدام مقاييس بسيطة من Google أو منصات الوسائط الاجتماعية أو حتى بأكواد ال pixel code او ربما بقوائم البيانات.

 لماذا هذا مهم؟ لأنه إذا كانت لديك هذه المعرفة ، فأنت متقدم بخطوة في اللعبة.

يمكنك الآن تخصيص المحتوى على مستوى جديد تمامًا ، وتقديم حلول لمشكلة معينة للعميل ، واستهداف الإعلانات نحو جمهور معين ، ومضاعفة كل هذه الأساليب لجميع عملائك. وبهذه الطريقة ، سيكون العملاء أكثر تفاعلاً حيث يستهدف الإعلان حسابهم الشخصي وتفصيلاتهم ومعتقداتهم ومخاوفهم وتساؤلاتهم المستمرة،  مما يجعلهم يشعرون أنه يخاطبهم مباشرةً بصوت مسموع داخل عقولهم 
 

 فكر في الأمر: ما الذي سيجذب انتباهك وسط عشرات المنشورات التي تتصفحها يوميًا على موقع facebook ؟ هل هو خبر هنا أو هناك ؟! أو ربما تحدي أو مشكلة أو سؤال تبحث عن إجابة له ووجدتها في منشور ما! أليس هذا رائعًا؟

نعم هو كذلك، لكن التنبؤ بما يدور في ذهن عميلك ليس بتلك السهولة، يتطلب الأمر قدرًا كبيرًا من التجربة والممارسة والخبرة... والدراسة كذلك.

انتهت رحلتنا السريعة بين صفحات الكتاب التى حاولنا تلخيصها في سطور قليلة تضمنت ثلاثة ممارسات تشمل الطرق الأكثر فاعلية لتحقيق أهداف المحتوى الموجه لعملائك.
 

شاركونا بأسئلتكم حول الكتاب وسنقوم بالرد عليها في التعليقات، وشاركونا بمقترحاتكم لكتب جديدة كي نشاركها معكم في مقالات قادمة.

Comments (0)

Leave a comment