John Essmat جون عصمت - Digital marketing Consultant | Permission marketing

كيف بدأ الجمهور بتجاهل الإعلانات؟

 

يشرح كتاب "إذن التسويق" سبب عدم اهتمام أحد بالإعلانات التجارية والنشرات التلفزيونية بعد الآن ، ويوضح لك كيف يمكنك بدء حوار مع عميلك المثالي -  في سوق مزدحم - بتكلفة مقبولة، وكيف يمكنك بناء علاقة تزداد تدريجيًا بمرور الوقت و كيف تستغلها لاحقًا لتعقد صفقاتك مع عملائك بشكل أكثر فعالية.

 

"إذن التسويق" هو كتاب يتحدث عن ممارسات التسويق الشائعة اليوم كي يجيب عن سؤال واحد: 

كيف تحصل على إذن للتسويق لجمهورك؟ على سبيل المثال عبر قائمة بريد إلكتروني ، ثم بناء علاقة قبل إجراء عملية بيع في النهاية.

 

تم نشر هذا الكتاب للمرة الأولى سنة 1999، وعلى الرغم من ذلك لا تزال الدروس المستفادة من الكتاب صالحة للتطبيق بعد 21 عامًا، لنستعرض معًا أهم ثلاثة:

 

  • الإعلانات التي تعتمد على مقاطعة الأنشطة اليومية للجمهور لم تعد صالحة في وقتنا الحالي ( من منا يتذكر إعلانات youtube التى تفسد تجربتك في مشاهدة مقاطع الڤيديو!
  • من خلال مشاركة الجمهور إهتماماتهم المختلفة ، سينتهي بك الأمر مع مجموعة عملاء أكثر استهدافًا، وأكثر تفاعلًا.
  • يجعل الإنترنت التسويق بالإذن أمرًا سهلاً للغاية ، لذا إبدأ في أقرب وقت!

 

الفكرة الأولى: الإعلانات التي تعتمد على مقاطعة الأنشطة اليومية للجمهور لم تعد صالحة في وقتنا الحالي

بالعودة إلى الوراء ، لا بد أن التسويق في فترة الخمسينيات كان أمرًا فعالًا حقًا!  انتشر حينها اختراع جديد أذهل العالم: أصبح التلفزيون الملون متاحًا على نطاق واسع، وارتبطت عيون الناس بتلك الصناديق الصغيرة في غرف معيشتهم، وكان لابد لكبرى العلامات التجارية أن تستغل الموقف.

 

اعتمد التسويق في ذلك الوقت -  والخمسين عامًا التالية في الغالب - على ما يسمى بالتسويق المقاطع (التسويق بغير إذن)، وكما يبدو من الإسم فأنت كعميل أو كمستهلك ، تتم مقاطعتك في كل ما تشاهده على شاشة التليفزيون كي يقال لك: "مرحبًا! شاهد إعلان الصابون هذا الآن! "

 

حسنًا، الفكرة تبدو ثقيلة، فلما ظلت تعمل بشكل جيد لفترة طويلة؟

 لأن اهتمام الناس كان موجودًا بالفعل. إن كنت ستشاهد عرضًا مسرحيًا مدته ثلاث ساعات! فعلى أي حال ، يمكنك أيضًا الجلوس لمدة 5 دقائق لتشاهد مقتطفات إعلانية تتعلق بإعلانات الصابون والطهي والسيارات.

استخدمت شركات ضخمة مثل Procter & Gamble هذا النمط من التسويق لعقود وعقود، وذلك لاستهداف أكبر عدد ممكن من الأشخاص. لم يكن من المهم حينها تحديد مدى توافق تلك المنتجات مع إهتمام الجمهور، كانت الفكرة السائدة:

 "إذا وصلت إلى عدد كافٍ من الأشخاص ، فستحقق مبيعات كافية"

لم يعد ذلك صالحًا في وقتنا الحالي، هناك إعلانات مُلصقة على أرضيات السوبر ماركت ، وأسطح السيارات ، والجدران العملاقة ، ومواقف الحافلات ، وأعمدة الإنارة، لما لا نرى أيًا منها أو ربما إن رأيناها، فلما لا نتذكرها؟

 

لقد تجاوزنا منذ فترة طويلة النقطة التي تقوم فيها الشركات الضخمة بالتسويق لنا كثيرًا ، لدرجة أن أدمغتنا قررت عدم الالتفات إلى أي منها ، لأنها معلومات كثيرة للغاية مكررة بشكل نمطي، كثيرة للدرجة التى لا يمكن تصفيتها.

 

إن كنا مازلت تتبع نفس الطريق في تسويق خدماتك ومنتجاتك، فيمكنك توفير المال الذي كنت تنفقه على الملصقات والنشرات الدعائية، فمؤلف هذا الكتاب لديه فكرة أفضل.


 

الفكرة 2: من خلال مشاركة الجمهور إهتماماتهم المختلفة، سينتهي بك الأمر مع مجموعة عملاء أكثر استهدافًا

على ما يبدو أننا انتقلنا الآن إلى مرحلة التسويق بالإذن. لا يبدو الأمر أجمل كثيرًا فحسب ، بل أن عميلك هو من سيبحث عنك، هذا هو الهدف المنشود إذا تم إجراؤه بشكل صحيح ، فهو أيضًا أكثر فاعلية من الطرق القديمة، ولكن ما هي الخطوات؟

 

أنت تدعو الأشخاص لمعرفة المزيد عن منتجك من خلال تقديم عرض فريد

 

تبدأ في التحدث إلى الأشخاص الذين يقبلون دعوتك بشكل منتظم

 

بمجرد إنشاء تواصل بشكل ما، يمكنك طلب البيع

 

إذا كنت تفكر كيف تبدأ رحلة التسويق الخاصة بك ، فستفكر الآن على الفور في التسويق عبر البريد الإلكتروني أو Social Media، ولكن هذه ليست حالة الاستخدام الوحيدة ، بل هي الحالة الأكثر انتشارًا.

 على سبيل المثال ، يمكنك القيام بالتسويق بالإذن في إعلان تلفزيوني عن طريق وصف منتجك ثم دعوة الأشخاص لمعرفة المزيد على موقع الويب الخاص بك أو الاتصال برقم هاتف أو إرسال بريد إلكتروني إليك.

 

في الوقت الذي مازلت تقوم فيه بمبادرتك الأولى في التواصل مع عملائك ، يمكنك وضع الكرة في يد العميل وتقول: "دورك"، هذا يمكّن الناس من الإختيار ويخبرهم أن زمام الأمر بيدهم وأنك حقًا تقدر وقتهم وأنهم غير مضطرين إلى قضاء 30 ثانية من المشاهدة الإجبارية! يمكنهم الآن الاختيار، يمكنهم الاتصال بك وتلقي عرضك أم لا.

 

لماذا التسويق بهذه الطريقة هو أكثر فاعلية؟

السبب في أن هذا يجعل التسويق الخاص بك فعالًا هو أن الأشخاص الذين ينتهي بك الأمر في الواقع إلى التحدث ومحاولة البيع هم أكثر عرضة للشراء منك ، لأنهم عبروا عن اهتمامهم بإرادتهم الحرة.

عندما يعطيك الأشخاص معلومات الاتصال الخاصة بهم طواعية ويخبروك أنه لا بأس في إرسال المزيد إليهم ، فهنا يجب أن تعلم أن لديك إذنًا بالتسويق.

 

الفكرة الثالثة: يجعل الإنترنت التسويق بالإذن أمرًا سهلاً للغاية ، لذا إبدأ!

بعد الحصول على إذن التسويق، تأتي دائمًا الخطوة الأهم - عليك أن تفي بوعدك! إذا قلت أنك ستمنحهم قسيمة بنسبة 10٪ ، فامنحهم قسيمة بنسبة 10٪، إذا وعدتهم كتابًا إلكترونيًا ، فقم بتسليم الكتاب الإلكتروني.

بفضل سهولة التواصل التي أوجدها الإنترنت ، يمكنك الآن الوفاء بوعودك في أي وقت على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. وأفضل ما في الأمر أنه مجاني أو يكلف بضعة دولارات على الأكثر.

 

فكر في الأمر، ما الذي يجعل بعض الكتاب أو المدونين يقومون بإرسال كتب إلكترونية بشكل منتظم إلى متابعيهم؟ 

بناء الخطوة الأولى من الثقة، ومن ثم تعزيز "إذن التسويق" في الوقت المناسب، ومما زاد الأمر سهولة، أنك لم تعد للحاجة بأن تكون متواجدًا طوال اليوم للوفاء بتلك العهود، فيمكن للأشخاص الانتقال إلى تلك الصفحة ، والتسجيل ، والحصول على مكافآتهم ، والحصول على الجولة التالية من المكافآت وقتما يريدون. سواء كنت متاحًا للتواصل أم لا، لقد جعل الإنترنت الأمر أكثر سهولة، يمكن إعطاء الإذن لهم في أي وقت على مدار 24 ساعة 

 

في الوقت الحالي، أصبح إرسال الرسائل على نطاق واسع أقل تكلفةً من أي وقت مضى ، مع وسائل التواصل الاجتماعي والخدمات مثل Mailchimp ، والتي تتيح لك إنشاء قائمة بريد إلكتروني لما يصل إلى 2000 شخص والتحدث معهم بانتظام مجانًا، يمكن لعملائك أيضًا الوصول إليك بشكل أسهل كثيرًا ، فكل ما يتطلبه الأمر هو النقر على زر الاستجابة وقريبًا ستتمكن من بناء علاقة قوية مع شخص كان غريبًا قبل أيام فقط.

 

انتهت رحلتنا في صفحات هذا الكتاب الرائع الذي ننصحكم بمطالعته فى أقرب وقت، فبين ثنايا صفحاته ستجد مزيدًا من الأفكار والتفاصيل ودراسات الحالة ، لكن الملخص يقدم نظرة عامة رائعة على تاريخ التسويق وكيف يعمل مبدأ "التسويق بالإذن" في حالات دون الأخرى.

 

والآن مع بعض الأقوال المأثورة التي وردت في الكتاب:

Frequency led to awareness, awareness to familiarity, and familiarity to trust. And trust, almost without exception, leads to profit

جذب الإنتباه يقود إلى الوعي، الوعي يقود إلى الألفة، الألفة تقود إلى الثقة، الثقة تؤدي - بدون إستثنار غالبًا - إلى تحقيق الربج

Permission Marketing is just like dating. It turns strangers into friends and friends into lifetime customers. Many of the rules of dating apply, and so do many of the benefits

حسنًا فالأمر يشبه المواعدة!  يحول الغرباء إلى أصدقاء وأصدقاء إلى عملاء مدى الحياة. تنطبق العديد من قواعد المواعدة على هذا النوع من التسويق ، وكذلك على العديد من الفوائد

 

Permission Marketing is the tool that unlocks the power of the Internet

التسويق بالإذن هو الأداة التي تطلق العنان لتأثير الإنترنت

 

Creating value through interaction is far more important than solving a consumer’s problem in thirty seconds

 

إن إضافة  القيمة لعميلك من خلال التفاعل أهم بكثير من إعتقادك بأنك ستحل مشكلة العميل في ثلاثين ثانية من الإعلانات.



 

والآن مع مناقشة الكتاب:

برأيك، ما هي العلامة التجارية الأكثر نجاحًا في تطبيق هذا النوع من التسويق؟

 

Comments (0)

Leave a comment